الإسلام و اليوم العالمي للمرأة..

مصدر الصورة

8\مارس \2012

منذ بدء  الخليقة ونحن سواسية في كل ممكن  لم يفرق بيننا الله  بطريقة مشابهة لتفريق اليوم وإنما من فرق هم البشرية أنفسهم وليس الرجل فقط بل كانت النساء شريكة في كثير من الأحيان بلف الحبل حولها, لم ينصف المرأة منظمات حقوق إنسان ولا مطالبين بحقوق المرأة من أنصفها القران الكريم والسنة النبوية وضعها الدين الإسلامي في موضعها الصحيح جعلها هي من تقرر مصيرها في حدود الشريعة وليس والي ولا عادات وتقاليد تدعي بانتمائها للدين بينما الدين النصراني والكنيسة تعتبرها مصدر الوسواس والفجور وهي بالنسبة للرجل باب من أبواب جهنم وهذا سبب عزوف القديس عن الزواج من النساء لأنهن رجس في الوقت الذي المرأة في الإسلام لا يكتمل نصف الدين إلا بالارتباط بها وباب من أبواب الجنة لمن يحسن تربية ابنته وكيف أن بفضل  أمومتها تكون الجنة تحت قدميها , هنا أنوه أن الدول الغربية والتي تزعم إعطاء المرأة حقوقها ذات النسبة الأكبر في حالات العنف والاغتصاب حتى على النطاق الوظيفي عدم تساوي راتبها  مع الرجل الذي يمتلك نفس المرتبة , والحال في الدول العربية  ليس أفضل بكثير وإن كان يقل في حالات الاغتصاب ربما لعدم تمكن البعض البوح بسبب عادات وتقاليد المجتمعات المحافظة , في عام 1997م بحسب قول جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة: اغتصبت امرأة كل 3 ثوان، وردت الجهات الرسمية بأن هذا الرقم مبالغ فيه في حين أن الرقم الحقيقي هو حالة اغتصاب كل 6 ثوان ! بينماالرسول الكريم قال: (رفقاً بالقوارير ) ؟!

بالرغم من العنف هناك نساء مبادرات في العالم جاهدوا لنيل حقوقهن التي انتزعها منهن البشر الذين يظنون أن المرأة خلقت لتسلية الرجل فقط ولا قيمة لها , وصلوا هؤلاء النسوة لأعلى المراتب القيادية وهذا مايدعو له الإسلام للعلم والإبداع  للجميع وليس فئة دون أخرى .وأعظم مثالا لذلك نساء النبي والصحابيات والمسلمات المكافحات في زمننا

 لا أدعو للتمرد على الرجل فهو الأب والأخ والزوج والابن والزميل وله حقوق كما لنا حقوق وواجب علينا احترامه كما يجب عليه احترامنا, وإنما أدعو أن تكوني كما ترغبين وأن تسيرين لما تريدين أنتي ليس بضغط خارجي وليس لإرضاء أحد وإنما لإرضاء ذاتك فربة البيت وتربية الأبناء عمل من أنبل وأعظم وأصعب الأعمال ولا أظن أن بمقدرة رجل القيام به والخروج من البيت والعمل مع إعطاء كل ذي حق حقه عمل صعب لأنك  تبذلين في اتجاهين ولأمانتين العمل والمنزل , ليس المهم أين أنتي وإنما المهم أن يكون باختيارك وإرادتك .

فالنساء شقائق الرجال  فعندما خلق الله  أدم خلقت حواء , ادخلهم الجنة سويا وأكلوا من الشجرة سويا وأخرجهم منها سويا  وتاب على كليهما , لأن لا حياة انسانية دون أحدهما الاخر .

اليوم العالمي للمرأة لا ينصر كرامتها لأن في وقته تغتصب نساء وأخريات يموتون جوعاً في الصومال وهناك من يموتون قهرا وظلم في فلسطين والعراق وأفغانستان وسوريا

نريد حقوق تؤيد الأنثى الإنسانة ولن نجدها إلا بكتاب الله وسنة نبيه التي لم تطبقها أي دولة  في العصر الحالي

لنبني سور واسع المساحة ومنخفض الارتفاع لنسير نحو حقوقنا بحرية ولا نعلو على أنوثتنا التي جبلنا عليها.

 

 

 قال تعالى في ايات تصف أننا جنب إلى جنب

(  والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله اولئك سيرحمهم الله ان الله عزيز حكيم ( 11 )  وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله اكبر ذلك هو الفوز العظيم ) سورة التوبة

Advertisements

دون رأيك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s